الاحتفال باليوم العالمي للتعاونيات
الاحتفال باليوم العالمي للتعاونيات

 17  يوليوز 2018
احتفالا بالذكرى 96 لليوم العالمي للتعاونيات والذكرى 24 لليوم العالمي للتعاونيات للأمم المتحدة تحت شعار   "التعاون من أجل مجتمع مستدام"، نظم مكتب تنمية التعاون بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي و كتابة الدولة المكلفة بالصناعة  التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والمنظمة البلجيكية "الجمعية  من أجل التكوين بالخارج “APEFE   بالرباط يوم 17 يوليوز 2018،  لقاءا  إعلاميا وطنيا  ترأسه  السيد محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والسيدة جميلة المصلي  كاتبة  الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي .
 نظم هذا اللقاء الوطني تحت شعار: " التعاونيات النسوية رافعة للتنمية المستدامة " بمقر كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي وعرف مشاركة العديد من الفعاليات التعاونية والجمعوية  وممثلي الادارات المتدخلة والهيئات المنتخبة والصحافة . وتميز برنامج هذا الاحتفال  بتقديم الخلاصات الأولية للدراسة التي ينجزها أطر مكتب تنمية التعاون حول "التعاونيات النسوية بالمغرب ". والتي توضح نتائجها مدى مساهمة المرأة المغربية المتعاونة في التنمية الوطنية عبر إنتاج مستدام للموارد والخدمات، وتشكيل أرضية لتثمين وتطوير دورها.
 تحتفل الحركة التعاونية في جميع أنحاء العالم خلال السبت الأول من شهر يوليوز من كل سنة باليوم العالمي للتعاونيات. وقد تم إقرار الاحتفال بهذا اليوم بإيطاليا سنة 1922 من طرف الحلف التعاوني الدولي وهي منظمة غير حكومية تمثل أكثر من 1.2 مليار من المتعاونين وتضم في عضويتها هيئات تعاونية تتواجد ب 107 بلد، من بينها مكتب تنمية التعاون عن المغرب.
ونظرا للدور الهام الذي تلعبه التعاونيات في مسلسل التنمية المستدامة، والفعالية التي أبانت عنها في العديد من الدول، وفي مختلف الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والتربوية، صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 16 دجنبر1992 على قرار رقم 47/90 يدعو من خلاله الحكومات والتعاونيات والمنظمات الدولية إلى الاحتفال باليوم العالمي للتعاونيات تحت رعاية الأمم المتحدة في السبت الأول من شهر يوليوز من كل سنة ابتداء من سنة 1995.
والهدف المتوخى من وراء إحياء هذا اليوم هو:
التحسيس بأهمية التعاونيات على الصعيد الدولي ودورها في معالجة المشاكل المعاصرة ،
إبراز اسهامات التعاونيات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة،
التعريف بالأسلوب التعاوني ونشر مبادئه وإصدار إعلان تعاوني دولي يتناول إحدى القضايا الرئيسية الكبرى والتي تقوم فيها التعاونيات بدور إيجابي كالتشغيل وحماية البيئة وإدماج النساء وضمان الأمن الغذائي.
وفي هذا الإطار، تناول إعلان الحلف التعاوني الدولي لهذه السنة موضوع : "الاستهلاك والإنتاج المستدام للموارد والخدمات"،  وهي رسالة تبرز بأن التعاونية، من خلال المبادئ والقيم التي ترتكز عليها، تعتبر مقاولة من نوع خاص يلجها كافة الأشخاص بدون أي تمييز من أجل تدبير مشروع تنموي يجعل الإنسان محور تدخلاته والتي ستوفر للتعاونيات إمكانية الالتزام بمبادرات تحقيق أهداف التنمية المستدامة لاسيما في ما يتعلق بمحاربة الفقر وخلق الثروة  وإعادة توزيع الدخل والمساهمة في تقليص الفوارق الاجتماعية.

 

NEWSLETTER